المدونة خاضعة لقوانين حقوق الطبع والملكية وجميعها محفوظة للمؤلفة ناديــة
نصائح للسيدات والآنسات لكي تكون طبخاتهن مميزة وبطابع مختلف: عليكن التفنن في البهارات فهي التي تضفي المذاق إلى أكلاتكن ولا تنسوا الصوص سواءً الأبيض كحليب جوز الهند أو كريمة الخفق أو الصوص الأسود كالصويا وغيره فهي تضفي مذاقاً لذيذاً يجعل ضيوفكن يتسائلون قائلين: ماسر هذا الطعم اللذيذ؟!...
زواري الأعزاء أرجو أن تغفروا لي تقصيري في تدوين المأكولات وذلك لكوني مؤلفة فالكتابة تشغلني كما أن أطفالي يشغلوني كذلك وهذا يعطلني عن التدوين المتواصل لكم فأعذزوني أحبتي .... ..

أجواءنا الرمضانية وكل عام وأنتم بخير

أجواءنا الرمضانية وكل عام وأنتم بخير

2011/04/12

شوربة الخضار بالدجاج والجمبري والكريمة


المقادير:

-٢حبتين كوسه..

-٢جزرتين..

-١حبة بطاطا كبيرة حبتين صغيرة..

ماء بسلق الخضار مايعادل ٣ أكواب مع نصف مكعب ماجي..

-٢فيليه صدر الدجاج يسلق مع ماء مايعادل ٩ أكواب بالإضافة إلى مكعب ماجي..

-بكت جمبري متوسط الحجم يغسل بالماء والملح..

-عصيرنصف حبة ليمون..

-رشة فلفل أسود مطحون أو أبيض حسب الرغبة وملح حسب الرغبة..

-كوب كريمة خفق..

-علبة صغيرة جبهة شيدر كرفت أو أي ماركة..

-ربع كأس زيت زيتون مع ربع قالب زبدة..

الطريقة:

تسلق الخضروات مع ماء السلق ونصف مكعب الماجي حتى تنضج ثم تطحن في الخلاط مع كوب من ماء السلق ثم بعد أن تسلق الدجاج مع الماء الماء والماجي نخرج الدجاج ويفتت شرائح طويلة وتبقى مرقة الدجاج لنستخدمها لاحقاً ثم نضع قدر كبير على نار عالية وإذا سخن القدر نضع الزبدة والزيت زيتون ثم نضع جبهة الشيدر المقطعة قطعاً صغيرة ونحرمها بسرعة بمضرب الخفق حتى تذوب الجبهة ثم نضيف مرق الدجاج بالتدريج مايعادل ٨ أكواب ولكن بالتدريج مع الإستمرار بالتحريك حتى لا تتكتل الجبهة ثم نضيف الجمبري ونستمر بالتحريك عاى نار معتدلة حتى يقارب الجمبري على النضج ثم نضيف الخضار المطحونة ونستمر بالتقليب ثم نضع رشة الفلفل والملح إذا لزم ثم نضيف الدجاج وعصير النصف حبة ليمونة ونقلب حتى ينضج الجمبري ثم وضيق كوب كريمة الخفق ونقلب المزيج على النار حتى يغلي ثم نطفئ النار ونقدها ساخنة وبجوارها شريحة توست و خبز فرنسي تدهن بالزبدة ثم تحمص وبالهناء والعافية ملاحظة: بالإمكان إضافة البروكلي (القرنبيط الأخضر أي الزهرة) المسلوق إلى الشوربة أثناء إضافة الدجاج.. وجبة شهية..

هناك تعليق واحد:

اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية